حكايات أطفالقصص جحا للأطفال

6 قصص جحا و مائة قصة ملخصة من أجمل قصص جحا المضحكة

6 قصص جحا من أجمل قصص جحا المضحكة
6 قصص جحا من أجمل قصص جحا المضحكة

في هذه المقالة جمعت لكم ستة قصص من قصص جحا المضحكة التي جاءت في نوادر جحا من أجمل قصص جحا المضحكة التي جاءت في نوادر جحا الكبرى.

بالإظافة إلى مائة قصة أخرى مصورة و مشكلة يمكنك قراءتها الآن على موقعنا.

لو كان للجمال أجنحة

قال جحا مرة واعضا للناس : يأيها الناس عليكم أن تشكروا الله كثيرا لأنه لم يخلق للجمال أجنحة و إلا لحلقت فوق بيوتكم و هدمتها على رؤوسكم.

لمعة : في هذه الحكاية الطريفة من قصص جحا يلمح لنا جحا الى انه على الانسان أن يكون شاكرا لله في أي شيء نراه من صنع الله لأنه فيه قدر كبير من الحكمة نعلمها أحيانا و في كثير من الأحيان نجلها.

إقرأ أيضا:قصة من يعلم يعلم من لا يعلم من أجمل قصص جحا المضحكة

هاتها تسعة و لا تزعل

تنازع جحا مع شخص أعطاه تسعة دراهم و قد كان يطلب منه جحا عشرة دراهم، و لكن أبى الا ان يعطي جحا تسعة دراهم فقط، غضب جحا و تنازع معه و لما احتدم الشجار بينهما و استيقظ جحا من نومه، أدرك أنه كان يحلم فقط، غضب كثيرا و لام نفسه كثيرا على طمعها و عاد الى الفراش تحت الغطاء و هو يقول : أينك يا رجل هاتها تسعة و لا تزعل.

لمعة : في هذه القصة من قصص جحا تلميحة الى أنه أحيانا الطمع يفسد كل شيء و ننتهي في الأخير دون أي شيء، حروف الطمع كلها فارغة و يجب أن ننتبه لهذا.

اقرأ ايضا :جحا المحامي الذكي من اجمل قصص جحا

و أنا أفكر في هذه أيضا

يحكى أن جحا دخل يوما الى بستان و لم يكن به صاحبه و أعجبته الفواكه في البستان فبدأ يقطف كل ما تقع عليه عينيه من جميل الثمار و حلو الفواكه و الخضر و عندما ملأ حقيبته هم بالانصراف، و في طريق خروجه من البستان صادف البستاني فارتبك منه و خاف، فقال البستاني ما الذي تفعله هنا يا جحا ؟

قال جحا : لقد حملتني العاصفة يا صديقي، كانت قوية جدا فرمتني في هذا البستان الكبير.

قال البستاني : آها و من الذي أوقع الثمار في حقيبتك ؟

فقال جحا : نعم كما تعلم كان البرد قوي جدا و يرمي بي من مكان الى الى مكان و كنت أتمسك بالثمار فتقلع من مكانها.

قال البستاني : حسنا فهمت ، و لكن من الذي أدخلها و سط حقيبتك حتى امتلأت ؟

قال جحا : و أنا أفكر في هذا أيضا، و الله منذ رأيتك و أنا أفكر في هذا و لكن لم أحصل على جواب.

لمعة : لا يجب أن نلجأ الى الكذب لأنه حثما سوف يكشف عن قريب، إنما الصدق يكون دائما سبيلا للنجاة.

إقرأ ايضا : جحا يعلم الحمار القراءة من اجمل قصص جحا

لم يصبها شيئا

خرج يوما جحا الى الجبل لجمع بعض الحطب و أخد معه بضع بطيخات ليروي بها عطشه لأن ذالك الجبل لا ماء فيه، و عندما كان يشعر بالعطش يأكل قليلا من البطيخ و لكنه لا يكمل البطيخ فيرميها و يقول هذه غير ناضجة، و بقي كذالك حتى رمى كل البطيخ، ولما ارتفعت حرارة الشمس أحس جحا بالحر و العطش و لم يجد ما يروي به عطشه فرجع الى ما كان قد رماه من البطيخ الملقى في الأرض، و أخد يأكل كل واحدة ويقول هذه لم يصبها شيء.

لمعة :في بعض الأحيان نحن لا ندرك قيمة الشيء حتى نكون في أمس الحاجة إليه.

إقرأ أيضا : جحا العنيد و زوجته قصة قصيرة من قصص جحا

ضننت أنك أنا

في يوم ما مر جحا برجل لا يعرفه فقام يحدثه و كأنه صديق قديم و لما أراد الرجل الرحيل أمسكه جحا و قال : عذرا لكنني لم أعرفك بعد ؟ قال الرجل لجحا : عجيب و كيف تحادثني كأني صديق قديم و أنت لا تعرفني، قال جحا : إعذرني يا رجل لقد رأيت عمامتك تشبه عمامتي و قفطانك يشبه قفطاني فظننت أنك أنا.

لمعة : لطالما علمنا أن المظاهر خداعة و لكن لطالما كنا نغتر بها.

إقرأ أيضا : قصة جحا و القاضي الماكر قصة قصيرة من قصص جحا

تصدق الحمار و لا تصدق هذه اللحية

مرة طلب الجار من جحا حماره فقال جحا : إن الحمار في السوق و فجأة أخذ الحمار ينهق من داخل منزله فقال الجار : يا جحا تقول إنه في السوق و هو يملأ المكان نهيقا.

أخذ جحا يدلك لحيته بيديه و يقول عجبا عجبا تصدق الحمار و لا تصدق هذه اللحية.

لمعة : بعض الناس يريدون منا أن نصدق الكذب على المكشوف مهما كان واضحا.

إقرأ أيضا :اسأليني و اسألي الخروف قصة جميلة من اجمل قصص جحا

قصص جحا مع الصور

جحا و قربة الماء

جحا و قربة الماء
جحا و قربة الماء

إقرأ القصة مصورة و كاملة من هنا

ملخص القصة : خرج جحا يسير في طريق طويلة بعد أن طال انتظراه لوسيلة من وسائل الموصلات تقله الى منزله، كان الجو حار لذالك شعر بالعطش و كان معه ماء و طعام فجلس يأكل حتى فرغ منه الماء و بقي معه بعض الطعام.

في الطريق اشتد الحر و شعر جحا بالعطش فدخل يسأل في الجوار عن الماء، فوجد أعربي أرشده الى بئر بعيدة و كان مع هذا الأعربي ماء و لكنه كان شحيح.

طلب جحا من الأعربي أن يبيع له الماء بدرهم ثم بدرهمين و لم يوافق الأعربي الى ببيع الماء بخمسة دراهم.

بعدها قال له جحا إن معي طعام فهل تريد الأكل، فمد له الطعام للأكل و كان كثير الدسم و هو ما جعل الرجل يشعر بالعطش فقال لجحا هل لي ببعض الماء فعرض عليه جحا ان يبيعه كأس ماء بخمسة دراهم، فقال الرجل بعتك قربة بخمسة دراهم يا جحا و أنت تريد بيعي قليلا من الماء بهذا الثمن.

و لكن الرجل اظطر في النهاية الى شراء كوب ماء بخمس دراهم و عاد جحا بالمال و الماء.

جحا يمنع الهواء

جحا يمنع الهواء
جحا يمنع الهواء

إقرأ القصة مصورة و كاملة من هنا

ملخص القصة : يطلب الفلاحون من جحا تعليم أبناءهم مقابل أن يعطوه جزءا من محصولهم الزراعي، و لكنهم يخلفون الوعد و يعتذرون له بقلة المحصول فيقول جحا لهم أنه سوف يمنع عنهم الهواء و بينما هم يضحكون على ما قاله يذهب جحا ليلف الحقول بلوحات من الحصير و هو ماجعل احر يزداد هناك.

و لما لم يجد الفلاحون حلا تناقشوا، و أسرع أحدهم الى جحا و عهد اليه انه سيعطيه حقه بل ضعفه لو أطلق له الهواء، فأسرع جحا ليفتح الجزء المقابل له و تقاضى أجره.

نصح هذا الفلاح للآخرين بأنه ما من حل الى أن يعيد لجحا حقه و فعلوا ذالك و أعطوه الضعف فأزال جحا السواتر و عاد الحال الى ما كان عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءا اغلق مانع الاعلانات فهي التي تجعلنا نستمر في تقديم محتوى جيد. شكرا لتفهمك