حكايات أطفالقصص جحا للأطفال

قصة من يعلم يعلم من لا يعلم من أجمل قصص جحا المضحكة

من يعلم يعلم من لا يعلم من أجمل قصص جحا المضحكة

من أجمل قصص جحا هذه القصة الطريفة التي وقعت له مع اهل قريته، حيث يعلمهم جحا درسا قيما و بديعا، أترككم مع القصة أتمنى أن تنال اعجابكم.

إقرأ أيضا :جحا يعلم الحمار القراءة من اجمل قصص جحا

نص القصة :

عرف جحا بذكائه و فطنته في الخروج من المآزق كما شهر بتضاهره بالغباء أحيانا على اهل بلدته، و في هذه القصة القصيرة من قصص جحا يتأكد لنا هذا بشكل واضح إليكم القصة :

يحكى أنه في يوم من الأيام أوكل سكان القرية الى جحا مهمة الوعظ في إحدى المساجد، و كان مترددا في ذالك و لكن عندما صعد الى المنبر لم يعلم ما يقوله و الناس ينظرون اليه و ينتظرون كلمته، فقال : معشر المؤمنون، هل تعلمون ما سأقلوه لكم ؟

فقال الناس : لا نعلم ما ستقول

فقال جحا : إذا كنتم لا تعلمون فما الحاجة الى الكلام.

و في المرة القادمة صعد جحا الى المنبر مرة أخرى و قال : هل تعلمون يا جماعة ما سأقلوه لكم ؟

قالوا : نعم نعلم ما ستقول.

فقال جحا : إذا كنتم تعلمون فما الحاجة الى التكلم.

حار أهل القرية في أمر جحا و اتفقوا على ان تكون كلمتهم في المرة القادمة مختلفة فالبعض يقول نعم نعلم ما ستقول و البعض يقول كلا لا نعلم ما ستقول، و بالفعل لما صعد جحا الى المنبر في المرة الثاثة قال : هل تعلمون ما سأقلوه لكم ؟

تعالت الأصوات داخل المسجد فالبعض يقول نعم نعلم ما ستقول و البعض الآخر يقول كلا لا نعلم ما ستقول.

ضرب جحا على المنبر حتى صمت الجميع و قال : يا جماعة من يعلم يعلم من لا يعلم.

إقرأ أيضا : جحا المحامي الذكي من اجمل قصص جحا

حول هذه القصة من قصص جحا :

عرف على جحا أنه صاحب الدم الخفيف: و أنه ذالك الضحوك المشهور بالحمق و الغفلة، لكن في الحقيقة ليس كذالك بل هو ذالك الواعظ النبيه الذي يضع رسالة في كل نادرة من نوادره التي وصلتنا مع مجموع قصص جحا المضحكة.

في هذه القصة الطريفة من قصص جحا يرمي لنا رسالة ظريفة معبرة و هي أنهه في كثير من الأحيان نحن لسنا بحاجة الى الكلام، الى الوعظ و الخطابة بقدر ما نحن بحاجة الى أن نشعر و نحس و نساعد بعضنا البعض.

ما الحاجة الى الكلام و نحن نعلم ما نعلم و لا يبدو علينا اي مظهر من مظاهر العلم.

ما الحاجة الى الكلام و نحن لا نسعى الى مساعدة بعضنا البعض و تعليم بعضنا البعض،انما نسعى في كثير من الأحيان الى أن نربح الجدالات و النقاشات و الحوارات.

كانت القبيلة تريد احراج جحا لكن علمهم بالفعل درسا جميلا في قالب من السخرية.

هذا هو شأن جحا في جميع نوادره التي لطالما كانت تحمل رسالة تسخر من عقولنا و تقول لنا : نعم، هو هذا، فهل انتبهت ؟

إقرأ أيضا : جحا و الببغاء قصة قصيرة من قصص جحا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

رجاءا اغلق مانع الاعلانات فهي التي تجعلنا نستمر في تقديم محتوى جيد. شكرا لتفهمك