قصص أطفال قصيرةحكايات أطفالقصص أطفال عالمية

قصة الاسد والفار قصة قصيرة من أجمل قصص الاطفال مع العبرة الأخلاقية من القصة

قصة الاسد والفار هي قصة من اشهر القصص التي جاءت مع اساطير ايسوب و التي انتشرت في العديد من الثقافات و ترجمت الى العديد من اللغات، في هذه المقالة نقدم لكم يا اصدقاء النسخة الاشهر من هذه القصة مع العبرة من القصة و معلومات حولها، استمتعوا.

قصة الاسد والفار
قصة الاسد والفار

قصة الاسد والفار

يحكى أنه كان هنالك اسد يخشاه كل من في الغابة، و بينما كان هذا الاسد العظيم نائم في عرينه سقط عليه فار صغير جدا، لم يستيقظ الاسد من نومه لكن الفأر و جد فرو الاسد رطبا جدا و اعجبه لذالك بدأ يلعب على ظهر الاسد، احس الاسد بدغدغة على ظهره فلما استيقظ امسك الفأر بين مخالبه الحادة و قال بغضب شديد : ” كيف تجرؤ على ازعاجي و انا نائم “، شعر الفأر بالخوف الشديد.

اكمل الاسد قوله : الم تعلم ان مالك الغابة يحتاج الى قسط من الراحة و انه لا يجب على امثالك ازعاجه.

قال الفأر و هو يحاول اضهار أسفه، أنا آسف سيدي الأسد، بالفعل انا جد آسف، لقد سقطت من الاعلى غير متعمد ذالك، ارجوا ان تغفر زلتي هذه و لسوف تلقى مني يوما ما معروفا و جميلا على غفرانك يا ملك الغابة.

ضحك الأسد و سرعان ما تحولت هذه الضحكة الى غضب عارم، زأر الاسد بكل قوته في وجه الفأر و قال : أتستهزء بقوتي و انا ملك الغابة، كيف احتاج الى مساعدتك ايها الفأر الضعيف و انت لا تقدر ان تسلم من مخالبي القوية، قل لي متى كان القوي يستنجد بالضعيف ام انت تحاول التحايل علي، انظر ايها الفأر ما كل قوي غبي، فانا ملك الغابة عندي القوة و الذكاء و لست بالحمق الذي تظنني حتى افلتك بهذه الفعلة الشنيعة.

قصة الاسد والفار 1
قصة الاسد والفار 1

الفأر في قبضة الاسد

أظهر الفأر استسلامه للأسد و حزنه قائلا، نعم انت ملك الغابة و قد صدقت فيما تقول و اني لاجل هذا اطلب منك الغفران، فلك الخيار بين العقاب و بين السماح و اني لأظنك تسمح و تغفر.

شعر الأسد بالراحة و هدأ غضبه و أفلت الفأر الذي هو الآخر حمدالله على نجاته و شكر الأسد على معروفه و سار قائلا ستذكر يوما معروفا مني يا ملك الغابة.

و مضت ايام قليلة و قد دخلت الغابة فرقة من الصيادين، يصطادون الأسود لأجل بيعها لأصحاب السلك، و قد اسقطت شباكهم التي وضعوها في الغابة أسدنا المسكين، فلم تنفعه قوته و لا ذكاءه و سقط خائب الامال.

الفأر ينقد الاسد

و بعد لحظات ظهر الفأر الذي سبق و ان سمح له الاسد بعد ان اخطأ في حقه، فقال الفار : اظنك كنت مخطئا ذالك اليوم يا ملك الغابة قد يستنجد القوي بالضعيف احيانا حينما تكون قوته هو الآخر محدودة، و اعتق الأسد من الفخ الذي نصبه الصيادون.

كان الاسد فرحا جدا بمعروف الفار الذي اصبح صديقه المفضل بعد ذالك.

قصة الاسد والفار 2
قصة الاسد والفار 2

إقرأ أيضا : قصة المنزل الصغير القصة التي حازت على ميدالية كالديكوت

العبرة من قصة الاسد والفار

قصة الاسد والفار هي قصة قصيرة تحاول تقريب مفهوم التعاون بين الناس و ضرورته، فتبعا لعدم كمال اي شخص فهناك دائما حاجة لديه بشخص آخر و هذا هو الذي يوضح ضرورة التعاون بين الناس، الاسد كان مغترا و حسب ان فأرا صغير ليس بيده ما يقدمه للأسد و لكن كما وضح لنا في قصة الاسد والفار فإن هذا الأسد كان مخطئا تمام.

ذالك الفأر الذي كان بالنسبة عديم الفائدة للأد أًبح هو المنجي الذي اعتق روحه و أطلق سراحه، و هذا يدلنا أيضا على قيمة أخلاقية أخرى في قصة الاسد والفار و هي أنه لا يجب أن نحقر أحدا أبدا مهما كان هذا الشخص، و ذالك أنه لكل شيء منفعة سواء ظهر ذالك لنا ام غاب عنا.

قصة الاسد والفار هس قصة لطيفة تخبرنا ان لا نغتر كما اغتر الاسد بقوته فوجد نفسه بين شباك الصيادين و ان لا نحتقر شخصا من الممكن ان يكون لنا ذا نفع عظيم في القادم من الأيام.

إنها العلاقات و كيف تتعامل معها، فإذا تعلمت أن تقدر الشخص و تقدر قيمته و تتجنب الغرور فستنتهي بعلاقات جيدة و مفيدة لك و حيث دائما ما تحتاجه تجده عند أحد هؤلاء الاشخاص حولك الذين سيكونن مسرورين بذالك.

كن اسد لكن لا تكن بغروره

معلومات حول قصة الاسد والفار

قصة الاسد والفار 3
قصة الاسد والفار 3

الاسد والفار قصة من احدد القصص التي تروى عن إيسوب التي جاءت ضمن أساطيره، و قد وقعت العديد من التغيرات على القصة، على اي فالقصة التي بين يدينا هي قصة الاسد و الفار الاصلية.

في هذه النسخة و هي الاقدم من بين كل النسخ الأخرى يهدد الأسد فأرًا يوقظه من النوم.

يطلب الفأر المغفرة ويشير الاسد إلى أن مثل هذه الفريسة لن تجلب الأسد أي شرف و يوافق الأسد بعد ذلك عل اطلاق سراحه. في وقت لاحق ، تم القاء القبض على الأسد من قبل الصيادين.

يراه الفأر و يتذكر رحمته به ويطلق سراحه من خلال قضم الحبال.

إن مغزى القصة هو أن الرحمة تجلب ثوابها وأنه لا يوجد صغير لدرجة أنه لا يمكن أن يساعد في شيء.

تعزز الإصدارات الإنجليزية اللاحقة هذا من خلال الحصول على وعد الفأٍ لإعادة الدين لصالح الأسد.

لمزيد من المعلومات حول القصة هناك مقال على موقع ويكبيديا بالانجليزية بعنوان قصة الاسد و الفار

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

رجاءا اغلق مانع الاعلانات فهي التي تجعلنا نستمر في تقديم محتوى جيد. شكرا لتفهمك