قصص أطفال بالصورقصص أطفال قصيرةقصص قبل النوم

قصة الارنب والسلحفاة بثلاثة صيغ مختلفة ما الذي يمكن تعلمه من قصة الارنب والسلحفاة

قصة الارنب والسلحفاة من أشهر القصص التي تحكى للأطفال، و هي قصة صغيرة و جميلة و فيها تحفيز للطفل.

تحمل هذه القصة رسالة هامة و هادفة لدرجة أنه أصبح يضرب بقصة الارنب والسلحفاة الأمثال و تنسج حولها الحكم.

نقدم لكم ثلاثةصيغ لقصة السلحفاة والارنب مختلفة و جديدة و مذيلة بالحكمة و الفائدة منها.

قصة الارنب والسلحفاة الصيغة الأولى و الأكثر شهرة

قصة-الارنب والسلحفاة
قصة-الارنب والسلحفاة

يحكى أنه في يوم من الأيام كان هنالك أرنب يفتخر بسرعته امام السلحفاة.

كان الأرنب يضحك على السلحفاة كم هي بطيئه، ولكن السلحفاة فاجأته بتحد غريب.

قالت له : تظن نفسك سريعا إذا ما رأيك في سباق ونرى من سيكون الفائز ؟

لم يستطع الأرنب كبح ضحكته وقال يا له من سباق سخيف سوف انتصر علىك أيتها السلحفاة بسهوله، وقبل بالسباق.

عندما بدأ السباق كان الأرنب سعيد جدا وبمجرد الإنطلاق جرى بكل سرعته الى الأمام حتى أن السلحفاة لم تستطع رؤيته.

كانت السلحفاة تمشي ببطىء بينما الارنب يتقدم بأميال.

وعندما التفت الأرنب خلفه لم يرى السلحفاة و شعر بالحر الشديد والتعب لذلك قرر ان ياخذ استراحة تحت ظل شجرة.

وبالفعل أخذ الأرنب قيلولة صغيرة ولكنه لم يكن يظن أنه سينام طويلا.

في الجهة المقابلة هنالك السلحفاة تمشي خطوة بخطوة  ولا تأبه بالتعب ولا بالحر تتقدم في طريقها بينما الأرنب نائم.

عندما استيقظ الأرنب لم يرى السلحفاة في أي مكان.

حينها أدرك انه عليه أن يسرع ليلحق بالسلحفاة فبدأ  يجري ويجري بأكبر سرعة  لديه ولكنه تفاجىء بالسلحفاة عند نهايه السباق.

الفائدة من القصة :

في قصة الارنب والسلحفاة نتعلم أنه مهما كنت قويا وسريعا وماهرا في ما تعمله إذا لم تكن منظبطا ستخسر حتما و أنه حتى لو كانت مهارتك بسيطة الإستمرار و المتابعة كل يوم يحملك الى طريق النجاح.

الأرنب رغم سرعته خسر لأنه لم يكن منظبط أما السلحفاة فقد واصلت السير حتى فازت بالسباق.

إقرأ أيضا : 6 قصص جحا من أجمل قصص جحا المضحكة

قصة قصة السلحفاة والارنب الصيغة الثانية

قصة-الارنب والسلحفاة
قصة-الارنب والسلحفاة

يحكى انه كان هنالك أرنب يسخر من سلحفاة لانها بطيئة جدا.

عندما ضاقت السلحفاة من مضايقة الارنب لها تحدته في سباق.

كانت السلحفاه ذكيه جدا لانها كانت تعلم أن الأرنب اسرع منها بلا شك.

لذالك لجأت الى حيلة ذكية وهي أن يتم السباق على طريق حددته السلحفاة.

وافق الأرنب بسرعة وهو يضحك و يقول لا شك أنني سأتغلب عليك بسرعة و عندها بدأ السباق.

كان الارنب يجري بسرعة كبيرة بينما السلحفاة تمشي خطوة بخطوة و لكن الأرنب توقف بعد قليل عندما وجد في طريقه نهر كبير يوجد خلف خط النهايه، بدأ الأرنب يفكر كيف يمكنه ان يجتاز النهر.

عندما وصلت السلحفاة  اقتربت من النهر وتدحرجت إليه ثم قامت بالسباحة و بعدها وصلت إلى الجانب الآخر من النهر ثم بضع خطوات قليلة وفازت في السباق.

الفائدة من القصة :

حدد أولا كفاءاتك الأساسية ثم قم بتغيير  قواعد اللعبة لتتناسب مع هذه الكفاءات.

إقرأ أيضا : جحا المحامي الذكي من اجمل قصص جحا

قصة السلحفاة والارنب الصيغة الثالثة

قصة-الارنب والسلحفاة
قصة-الارنب والسلحفاة

يحكى انه كان هنالك أرنب وسلحفاة صديقين مقربين يحبان بعضهما البعض وفي إحدى  الأيام كان الارنب و السلحفاة يتمازحان.

قال الأرنب للسلحفاة : ما رأيك في سباق ؟ ظهرت علامات الحزن على السلحفاة لانه يعلم ان الأرنب أسرع منه وهو بطيئ جدا وعندما اكتشف الأرنب ذالك و رأى القلق  على وجه السلحفاة  قال سنكون فريقين في السباق.

فرحت السلحفاة ووافقت على هذا السباق وبالفعل بدأ السباق.

حمل الأرنب السلحفاة على ظهره وجرى به مسافة طويلة حتى وجد أمامه نهرا كبيرا هنالك نزلت السلحفاة و حملت الأرنب وسبحت به حتى تجاوزا النهر،  و وصلوا إلى خط النهايه أخيرا كلاهما شعر بشعور أكبر بالرضا والفرح.

الفائده من القصة

من الجيد أن تكون لامعا وحدك وتتمتع بكفاءات أساسية قوية ومتميزة ولكن ما العمل إذا لم تكن قادرا على تسخير هذه الطاقة للعمل كفريق ومساعدة بعضكم البعض ؟

حينها  ستبقى دون المستوى المطلوب  لأن هناك مواقف سوف تكون فيها سيئا جدا دون مساعدة الآخرين.

العمل الجماعي يدور أساسا حول القيادة الظرفية مما يسمح للشخص  صاحب الكفاءات الاساسية من توظيف هذه الكفاءات في الوقت المناسب.

إقرأ أيضا : قصة قصيرة من قصص الأطفال تحكي عن السلام من أجمل قصص الأطفال

الفائدة من قصة الارنب والسلحفاة

قصة الارنب والسلحفاة من أشهر القصص التي تحكى للأطفال، تحمل القصة أفكار عديدة و مهمة و لكن الفكرة الأساسية هي أن المهارات ليست مهمة بالقدر الذي يهم الانظباط و المتابعة و الإصرار.

لا يجب أن نغتر بقدرتنا على الأشياء ثم نتهاون في العمل عليها بل لابد من مواصلة السير و اكمال ما بدأناه و إلا سنكون قد خسرنا كم خسر الأرنب في السباق.

حول قصة الارنب والسلحفاة

هذه القصة هي واحدة من مؤلفات الكاتب كامل كيلاني الذي اهتم طوال حياته بأدب الأطفال و ترجم العديد من القصص الى العربية و أبدع فكتب قصصا كثيرة للأطفال فيها عبرة و حكم مهمة.

كاتب و أديب أنجبته مصر لينتج لنا كنوزا من الأدبيات الموجهة للأطفال.

حاول الكاتب في قصة السلحفاة والارنب ان يرسم لنا ان ما هو مهم هو الالتزام وفقط سواء اكنت أرنبا أم سلحفاة إلتزم و سوف تنجح و ستصل بالتأكيد.

شاهد حكاية الارنب والسلحفاة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءا اغلق مانع الاعلانات فهي التي تجعلنا نستمر في تقديم محتوى جيد. شكرا لتفهمك