حكايات أطفالقصص أطفال طويلةقصص أطفال عالميةقصص قبل النوم

الأميرة النائمة قصة جميلة للأطفال مع معلومات حول حكاية الأميرة النائمة

الأميرة النائمة حكاية خيالية عن اميرة تنام مائة عام لتستيقظ على وقع اقدام امير من عرش آخر، في ما يلي القصة كاملة مع معلومات عنها و مراجعة لها في نهاية القصة.

الجزء الأول من حكاية الأميرة النائمة

كان في وقت مضى، ملك و ملكة يعيشان في قصر كبير، و عدا أنه لم يكن للملك ولد فلم يكن ينقصهما أي خير.

لكنهما كانا يشعران بالحزن الشديد لكونهما لم يحضيا بطفل صغير، و مع الوقت تحقق أمنيتهما و رزقا بطفلة جميلة رسمت البسمة على وجوههما.

أمنيات من اجل الأميرة

كان الملك سعيد جدا لكونها أصبح أبا و فرحت الملكة بطفلتها الجميلة، فدعا الملك للقيام بحفلة كبيرة إعرابا عن هذه الفرحة الكبيرة.

و قد طلب الملك كل الجنيات التي في المملكة و التي بلغ عددها سبع جنيات الى هذا الحفل المبارك.

حضرت الجنيات السبع الى الحفل و قد كان عظيما، الألوان الزاهية و النغمات الجميلة في كل مكان و ما لذ و طاب من الأكل و الشراب.

و بعد انتهاء الحفل أقيمت مأدبة طعام بحضور الجنيات السبع، و بينما الكل فرح و مسرور دخلت عليهم جنية مسنة و بدأ الجميع ينظرون اليها.

لم يفكر أحد في دعوتها الى الحفلة و ذالك لكونها لم تفارق البرج الذي عاشت فيه لأكثر من خمسن سنة حتى كان يظن أنها ماتت مند زمن بعيد.

سمح الملك للجنية العجوز بالجلوس و قد كان ذالك في الوقت الذي سوف تتمنى الجنيات السبع أمنية للطفلة المولودة.

تمنت الجنية الأصغر سنا قائلتا : أتمنى أتمنى أن تكون بنت الملك أجمل فتاة في العالم.

ثم قامت الجنية الشابة قائلتا : أتمنى أتمنى أن تكون المولودة ذات عقل ملاك و رجاحة و فطنة و ذاء

ثم قالت الأخرى : أتمنى أتمنى أن تكون المولودة بنت الملك في غاية الرشاقة

قالت الجنية الأخرى : اتمنى ان تصبح المولودة راقصة بارعة

اما الجنية الخامسة فقد تمنت ان يكون للمولود صوت جميل.

اما الجنية السادسة فقالت : أتمنى أتمنى ان تتمكن الأميرة بنت الملك من أن تعزف على كل الآلات الموسيقية ببراعة.

أمنية شريرة

و عندما حان دور الجنية السابعة قالت : أتمنى أتمنى ..لكن الجنية العجوز قطعت أمنيتها و قالت ، أتمنى أن تجرح المولودة بالة مغزل و تموت حينما يكون عمرها في السادسة عشر.

بعد أن تمنت هذه الجنية العجوز، هذه الأمنية اختفت و تركت الكل مصدومين من تلك الامنية الشريرة و تركت الملك حزينا و الدمع على خديه.

اقتربت أحد الجنية السابعة التي لم تكمل أمنيتها بعد و قالت :

لا تبك يا جلالة الملك، فابنتك لن تموت، صحيح أن قوتي ليست كافية لكي ارد الشر الذي تمنته تلك الجنية العجوز، لكن بإمكاني ان اعكس ذالك و بدل أن تموت بنتك سوف تنام ل مائة سنة حتى يوقظها ابن لملك عظيم.

خفف ذالك شيئا ما على الملك الذي أصدر امرا بان تمنع اية الة غزل في المملكة و تصادر تفاديا للوقوع في ما تمنته الجنية الشريرة لبنت الملك.

الجزء الثاني من حكاية الأميرة النائمة

الأميرة النائمة
الأميرة النائمة

و مضت مدة طويلة و بلغت بنت الملك سن السادسة عشر و قد أصبحت جميلة جدا و ذكية و راقصة بارعة بصوت عذب و عازفة ماهرة كما تمنت لها الجنيات،

و في أحد الأيام كانت الأميرة تمشي مع كلبها المدلل و في طريق عودتها سمعت صوت غريبا من اعلى البرج ، و كانت بنت الملك هذه تحب المغامرات و اشباع الفضول الذي بداخلها.

صعدت الفتاة الى البرج و قد كان برجا خاليا، يبعث على الخوف و الرعب و لكنها لم تشعر بأي خوف.

العجوز الشريرة

و عندما وصلت اعلى البرج و جدت امرأ’ عجوز تحرك بيديها الة غريبة لم يسبق للأميرة ان شاهدتها، فقالت الأميرة للعجوز : ما الذي تفعلينها أيتها السيدة في هذا المكان الموحش لوحدك ؟

قالت العجوز : أنا أقوم بالغزل يا بنيتي.

قالت الأميرة : و ما هو الغزل ؟

ضحكت العجوز و هي تقول : لا تعرفين الغزل، يا لها من متعة كبيرة تفوتك يا ابنتي.

سألت الأميرة : هل يمكن لي أن أجربه لأٍى هل استطيع عمل مثل ما تعملين ؟

الأميرة النائمة
الأميرة النائمة

وافقت العجوز و جعلت الأميرة تقوم بالغزل و عندما كانت تفعل ذالك جرحت اصبعها، و سقطت على الأرض.

صراخ عالي يأتي من البرج، الأميرة بنت الملك مغشي عليها اجتمع الناس و جاء الملك و قد شعر بالذعر لما رأى ابنته على الأرض لا تتحرك، ألقو عليها الماء و فركوا أصابعها و لكن تدون جدوى.

تذكر الملك أمنية الجنية الشريرة و ما قالت له الجنية السابعة و علم أ، ذالك هو ما حدث بالفعل.

أصدر الملك أوامره بضرورة وضع الأميرة في أرقى شقة في القصر ، على سرير مطرز بالذهب والفضة.

اقترب الملك من ابنته، تم مسح خديها بدقة ، شفتيها مثل المرجان. كانت عيناها في الواقع مغلقة ، ولكن كان من الممكن سماع تنفسها اللطيف ، وبالتالي كان من الواضح أنها لم تمت. أمر الملك بضرورة تركها تنام في سلام حتى تأتي ساعة صحوتها.

عندما وقع هذا الحادث للأميرة ، كانت الجنية الطيبة التي أنقذت حياتها من خلال تمنيها لها بالنوم لمائة عام في مملكة ماتاكين ، على بعد اثني عشر ألف دوري.

تم إخبارها على الفور من ذلك ، من قزم صغير كان لديه زوج من أحذية الدوري السبعة ، وهي أحذية تمكن المرء من تغطية سبع بطولات في خطوة واحدة.

كل من في القصر ينام

انطلقت الجنية في وقت واحد ، وفي غضون ساعة شوهدت عربة النار تقترب التي كانت على متنها الجنية تقترب من المملكة. استقبلها الملك حزينا على ما وقع، فجعلت الجنية تنظر الى ما حدث للأميرة و نظرا لقوة عظيمة من التبصر كانت تمتلكها الجنية ، رأت أنه عندما استيقظت الأميرة بعد مائة عام ، كانت تشعر بالأسى الشديد لتجد نفسها وحدها في القلعة القديمة. اقترحت الجنية على ان تجعل الكل ينام مع الاميرة و وافق على ذالك لثقته بها، وهذا ما فعلت.

لقد لمست كل من في المملكة (باستثناء الملك والملكة) ، خادمات الشرف ، سيدات الانتظار ، السادة ، الضباط ، الحكام ، الطهاة ، الطهاة ، الأولاد المهمين ، الحراس ، الحمالون ، كما لمست جميع الخيول في الاسطبلات ، و الكلب و باقي الحيوانات الأليفة للأميرة

في اللحظة التي لمستها جميعًا ، سقطوا جميعهم نائمين ، للاستيقاظ فقط في نفس اللحظة التي عاشت فيها الأميرة. وبالتالي سيكونون دائمًا جاهزين لخدمتها متى احتاجت لذلك.

ثم قبل الملك والملكة طفلهما العزيز ، دون أن يوقظها ، وغادر القلعة.

تم إصدار إعلانات تمنع كل شخص من الاقتراب من القصر ، ولكن لم تكن هناك حاجة لهذه التحذيرات ، فقد نشأ في جميع أنحاء المنتزه خلال ربع ساعة نبات ضخم في جميع أنحاء الحديقة ،

حيث كانت هناك كمية كبيرة من الأشجار الكبيرة والصغيرة ، مع تشابك الأشواك ، بحيث لا يوجد رجل ولا وحش حتى يستطيع ان يخترقها.

الجزء الثالث من قصة الأميرة النائمة

الأميرة النائمة

في نهاية المائة عام ، انتقل العرش إلى عائلة أخرى.، وفي أحد الأيام ، كان ابن الملك في عملية البحث عن الصيد ، ورأى من بعيد بعض الأبراج في وسط غابة كبيرة وكثيفة ، سألهم عما كانوا، أخبره الحاضرون القصص المختلفة التي سمعوها.

قال البعض إن هناك قلعة قديمة يطاردها الأشباح ، بينما قال آخرون إن جميع السحرة في الحي كانوا يعيشون هناك.

كانت الحكاية المفضلة هي أنه في القلعة عاش غولاً ، حمل معه كل الأطفال الذين يمكن أن يصطادوهم. هناك إلتهمهم في وقت فراغه ، ولم يستطع أحد ملاحقته. بينما كان الأمير يتساءل عما يعتقد ، قال أحد الفلاحين القدمى:

“صاحب السمو” ، منذ أكثر من خمسين عامًا ، سمعت والدي يقول إنه في هذه القلعة تكمن أميرة ، أجمل ما رأيناه على الإطلاق. إن عذابها أن تنام هناك لمائة عام ، ثم أن تستيقظ من قبل ابن الملك ، الذي تنتظر مجيئه “. أطلقت هذه القصة العنان للأمير الشاب.

لقد قفز على الفور إلى استنتاج مفاده أنه كان عليه أن يرى مثل هذه المغامرة الجميلة، وتم دفعها على حد سواء عن طريق الرغبة في الحب والمجد ، فقد قرر أن ينطلق في الحال.

الأمير يبحث عن الأميرة النائمة

بالكاد كان قد خطا خطوة نحو الحطب عندما انفصلت الأشجار الطويلة والأشواك عن نفسها وأخذت الطريق أمامه تتضح. التفت في اتجاه القلعة ، و رأى أمامه طريق طويل.

دخل هذا الطريق ، وفاجأة عندما لاحظ أن الأشجار أغلقت مرة أخرى بمجرد مروره شعر بالخوف، و لم يتمكن أي من حاشيته من متابعته.

الأمير شهم والشهم دائمًا ما يكون شجاعًا ؛ لذلك واصل طريقه ، ووصل حاليًا إلى ساحة كبيرة.

كان المشهد الذي قابل الآن نظرته كافياً لملأه بخوف جليدي.

كان صمت المكان مروعًا ، وكان الموت يبدو كل شيء. كانت الشخصيات من الرجال والحيوانات جميعها تبدو وكأنها بلا حياة ، إلى أن أدرك من أنظار الوجوه الموحلة للحمالين ،انهم نائمون فقط.

كان واضحًا أيضًا ، من أكوابهم ، التي كانت لا تزال بعض الثمالة من النبيذ ، أنهم نائمون أثناء الشرب.

شق الأمير طريقه إلى فناء كبير مرصوف بالرخام ودخل الدرج إلى غرفة الحراسة. هنا اصطف الحراس على كلا الجانبين في رتبتين ، والمسك على أكتافهم ، وشخيرهم أشد.

من خلال العديد من الشقق المزدحمة بالسيدات والسادة في الانتظار ، وبعضهم جالس ، بعضهم واقف ، لكنهم نائمون ، واصل السير ، وأخيراً وصل إلى غرفة كانت مزينة بالذهب.

هناك واجه أجمل مشهد كان قد شاهده على الإطلاق.فتاة تتكئ على السرير ، إنها الأميرة النائمة لقد كانت أميرة على ما يبدو نحو خمسة عشر أو ستة عشرسنة، الذي كان جمالها يسطع كشمس مشرقة زاهية. ارتجف في اعجابه بالفتاة و اقترب منها وذهب على ركبتيه بجانبها.

الأميرة النائمة تستيقظ

استيقظت الأميرة ، ومنحته نظرة استغراب “هل أنت هو الأمير المنشود ” قال. “لقد كنت هنا لمائة سنة حتى أقدم لك” وبهذه الكلمات ، وخصوصًا الطريقة التي قيل بها ، لم يكن الأمير يعرف بالكاد كيفية التعبير عن سعادته وامتنانه. أعلن أنه أحبها أفضل مما أحب نفسه.

كانت كلماته متعثرة ، لكنهم سعدوا أكثر بهذا.

كلما قلت بلاغة العبارات، زاد الحب.

بعد لحظات استيقظ القصر كله مع الأميرة.

تابع الجميع أعماله ، ولأنهم لم يكونوا جميعًا في يشعرون بالحب كما حال الأمير و الأميرة ، فقد بدأوا في الوقت الحالي يشعرون بالجوع القاتل.

لذالك تم تحضير عشاء لذيذ، كانت الأميرة ترتدي ملابس رائعة، وبأسلوب رائع. وبينما كان يساعدها الأمير على النهوض ، امتنع ا عن إخبارها بأن ملابسها ، ذات الياقات المستقيمة التي كانت ترتديها ، كانت مثل تلك التي اعتادت عليها جدته.

وفي الحقيقة ، لم ينتقص ذالك من جمالها بأي حال من الأحوال. مروا في شقة معلقة بالمرايا ، وكانوا يقدمون مع العشاء من قبل حراس الأسرة ، بينما عزف الكمان والأوبوا بعض الموسيقى القديمة ولعبوها بشكل جيد ، معتبرين أنهم لم يلعبوا على الإطلاق لمائة عام فقط . بعد ذلك بقليل ، عندما انتهى العشاء ، تزوج الأميرة بالأميرة النائمة .

و ظل هذا الزواج مكتوما عن الناس و لا أ؛د يعرف بالقلعة و الأميرة النائمة التي تزوجها الأمير، و مضت سنتين و هو يأتي بأ‘ذار كل يوم ليذهب الى الصيد.

و قد لاحظ والده ذالك فأراد تزويجه لكنه أبى ذالك، لأنه كان بالفعل متزوج من الأميرة الجميلة و لديه طفلين جميلين.

ولكن في نهاية عامين توفي الملك ، ووجد الأمير نفسه على العرش. ثم أعلن عن زواجه علنا ​​، وذهب في الولاية لجلب زوجته الملكية من قلعتها. مع طفليها بجانبها ، دخلت إلى العاصمة مملكة زوجها.

الجزء الأخير من حكاية الأميرة النائمة

بعد مرور بعض الوقت أعلن الملك الحرب على جاره ، الإمبراطور كانتالابوت. قام بتعيين الملكة الأم كوصي في غيابه ، وكلف زوجته وأطفاله برعايتها.

كان يتوقع أن يكون بعيدًا عن الحرب طيلة الصيف ، وبمجرد رحيله ، أرسلت الأم الأميرة وابنتها إلى قصر ريفي في الغابة.

كانت ام الأمير شريرة جدا و لم تتحمل تلك الأميرة الجميلة لذالك حاولت التخلص منها.

بعد مدة ذهب الى القلعة في الغابة حيث سجنت الأميرة و ابنيها، و طلبت من الخادم أن يقتل أحد أبناء الأميرة و يعده للعشاء، قالت ذالك بصوت غول متعطش للدماء.

دهش الخادم من امر الملكة و شعر بالخوف من تهديداتها له ان لم يفعل ما امرته به، قام الى الأبن الأًغر و هو يخفي السكين خلف ظهره ليقضي عليه.

لم يستطع الخادم ذالك فقد احب ابني الأميرة و فور أن دخل جاء الابن ليعانق، فشعر بالحزن لأنه فكر أن يقتل هذا الابن البريء هنالك لمعت في ذهنه فكرة، ذبح خروف بدل الابن و أخى الابن في القبو في منزل مهجور بالجوار، و أعد لحم الخروف للعشاء.

كانت الملكة المغرورة تأكل اللحم بوقاحة و تظن انه ابن الأميرة و كانت الأميرة حزينة لأ،ها تظن ان ابنها مات و سلب منها،مضت مدة و عاودت الملكة الكرة و طلبت من الخادم ان يعد الابن الآخر للعشاء.

لم يعطي الخادم اهمية للأمر فقد علم كيف يخدع الملكة و فعل ذالك مرة أخرى.

الأميرة النائمة هي العشاء القادم

و في المرة القادمة طلبت منه ان يقتل الأميرة هذه المرة، شعر بالحزن و اليأس لأن هذه الأميرة كانت في العشرين من عمرها و يصعب هذه المرة ان يخدع الملكة بخروف صغير.

الأميرة النائمة
الأميرة النائمة

اقترب الخادم من اأميرة فقالت : هيا افعلها، نفذ ما امرتك به هذه الحقيرة، على الأقل سوف التقي بأولادي.

هنالك حزن الخادم و لم يستطع ان يقتل هذا الجمال البريئ، و قال لها : كلا لم افعل، ان ابنيك لازالا على قيد الحياة و سوف أذهب بك اليهم، أخفى الخادم الاميرة مع ابنيها و ذبح عجلا سمين بدلها و قد نجح في خداع الملكة الشريرة.

و بعد مدة طويلة حيث عاشت الأميرة مختفية هي و ابنيها و ظل الجميع يعتقد انها ماتت، و مرة حيث كانت الملكة تتجول خارجا سمعت صوت صراخ و سرعان ما اكتشفت انه تم خداعها و قد أمرت غاضبتا ان تحضر الأميرة و ابنيها الى القصر.

أعدت لها مكانا مملوئا بالثعابين السامة و الحيوانات المتوحشة حيث كانت ترغب بان ترميهم فيه، و في لحظة دخل عليهم الأمير، و لم يتوقع احد عودته في ذالك الوقت، أدرك الأمير ذالك و استنتج الأمر و عندما كان يسأل لم يستطع احد ان يجيبه.

اكتشف الامير شر الملكة و دفع بها الى ذالك المكان حي نصب الفخ للأميرة و بعد لحظات لم يبقى منها شيئ، لقد لقت سوء فعلتها و حزن الأمير على ذالك لكونها كانت أمه لكنه سرعان ما وجد العزاء في زوجته الجميلة و ابنيه الرائعين.

إقرأ أيضا : قصة الارنب والسلحفاة بثلاثة صيغ مختلفة ما الذي يمكن تعلمه من قصة الارنب والسلحفاة

مراجعة لحكاية الأميرة النائمة

قصة الأميرة النائمة هي قصة عن أميرة لعنت للنوم لمدة مائة عام يتم إنقاذها من قبل الأمير. القصة الأخلاقية هي أن انتظار الحب الحقيقي في بعض الأحيان يستحق كل هذا العناء لأنه في حالة سليبينج بيوتي ، انتظرت مائة عام وانتهت بزواج أمير محب يعتني بها عندما كانت على وشك أن تقتلها الملكة.

معلومات عن الأميرة النائمة

هذه القصة الجميلة المعروفة باسم الأميرة النائمة هي في الاصل مأخدوة من قصة الجمال النائم على الخشب The Sleeping Beauty in the Wood.

و هي حكاية شهيرة ألفها الكاتب شارل بيرو ونشرت عام 1697 في مجموعة حكايات من الماضي.

لقت هذه القصة شهرتا كبيرة و قد تم انتاج فيلم مبني على احداثها.

حكاية الأميرة النائمة من الحكاية التي تحاول تقريب اهيمة الصبر في الحب و صراع هذه المفاهيم الانسانية المعقدة.

فحيث تبدل حزنالملكين الذين لم يحظيا بفتاة بسعادة كبيرة بمولودتهما الاميرة الجديدة، سرعان ما تحولت هذه السعادة الى حزن بعد الحادث الذي وقع مع الجنيات و تحول الى شقاء.

و مع قليل من الامل بدل أ، يكون لهما اميرة ميتة على ما ارادت لها الجنية العجوز اصبح لديهما الأميرة النائمة التي ستنام لمائة عام.

في الجانب الآخر من القصة هنالك امير ربما لم يجد حماسته و حياته الى في الاستكشاف الذي سوف ينتهي به الى فتاة جميلة كانت تنظره لمائة سنة في قصر مهجور.

يأتي الأمير ليتزوج ب الأميرة النائمة التي لم تصبح بعد اقترابه منها نائمة بعد ذالك.

و توج هذا الحب بابنين جملين و عاش الاثنين في سعادة.

لم تنتهي قصة الأميرة النائمة عند هذا الحد بل ظهرت ام الامير بوجه غول شرير يريد القضاء عليها و حتى كان ذالك وشيد يعود الامير ببطولته لينقد اميرته مرة اخرى من الام الشريرة.

السعادة تحتاج الى صبر كبير و هذا هو مضمون الحكاية، فقد تمضي ايام و شهور و ربما اعوام على حزن و تتوج بعد ذالك بسرور و سعادة

هناك ايضا فيلم الأميرة النائمة (Sleeping Beauty) و هو فيلم رسوم متحركة (كارتون) أمريكي من إنتاج شركة والت ديزني.

أسئلة حول قصة الأميرة النائمة

المصادر :

Sleeping Beauty

One Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

رجاءا اغلق مانع الاعلانات فهي التي تجعلنا نستمر في تقديم محتوى جيد. شكرا لتفهمك