حكايات أطفالقصص أطفال عالميةقصص أطفال قصيرة

إياك و التقليد الأعمى من اجمل قصص اطفال مبسطة

يحكى مرة انه كان هنالك رجل من الصالحين يمشي مع تلاميذته في صباح باكر و جميل، و بينما هم يمشون حتى وقفوا على تجمع كبير للأسماك و قفوا مندهشين لمنظر كهذا جميل بينما قام المعلم يضع الأسماك في فمه و احدة ثم الأخرى، تعجب التلامذة من فعله و قاموا يفعلون شيئا مثل الذي يصنعه معلمهم، فقاموا يضعون الأسماك في أفواههم و يأكلونها.

و بعد ذالك انطلق المعلم و تبعه التلاميذ يكملون المشي ثم وقفوا في مكان حيث لم يكن هناك أي تجمع للأسماك، وقف المعلم هنالك و بدأ يخرج الأسماك من فمه و يعيدها حية الى الماء.

تعجب التلامذة من صنع المعلم و بدأوا يحاول اخراج الأسماك و بعد العديد من المحاولات لم يخرجوا إلا أسماكا ميتة فقط، نظر إليهم المعلم و قال ، إذا لم تستطيعوا أن تحتفظوا بالأسماك حية فلماذا تقلدونني إذا ؟

العبرة من القصة :

هذه قصة قصيرة للاطفال تخبرنا عن خطر تقليد الأشخاص الآخرون مهما كانوا عظماء في اعيننا علينا ان نتجنب التقليد لأنه سيبب لنا الكثير من المآزق و علينا ان نتخد قرارتنا بشكل مستقل و ان تكون لنا شخصيتنا المستقلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءا اغلق مانع الاعلانات فهي التي تجعلنا نستمر في تقديم محتوى جيد. شكرا لتفهمك